أولويات الشباب بشأن الهجرة المناخية

بيتنا أونلاين


تاريخ النشر 2024-01-15

عدد المشاهدات 10

أقل من دقيقة للقراءة

أولويات الشباب بشأن الهجرة المناخية

أولويات الشباب بشأن الهجرة المناخية

في السنوات الأخيرة، كان هناك اعتراف متزايد بآثار تغير البيئة والمناخ على الهجرة، ومع تزايد بروز آثار تغير المناخ، زادت أعداد المهاجرين المناخيين بسرعة.

وبدون اتخاذ إجراءات ملموسة بشأن المناخ، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 143 مليون شخص سوف يصبحون نازحين داخلياً في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا وأمريكا اللاتينية بحلول عام 2050، مع تأثر الشباب بشكل غير متناسب ومن المرجح أن يضطروا إلى الهجرة بسبب آثار تغير المناخ.

تشير التقديرات الحالية إلى أن الأطفال الذين ولدوا في عام 2020 سيواجهون في المتوسط ضعف عدد حرائق الغابات، و2.8 ضعف فشل المحاصيل، و2.6 ضعف حالات الجفاف، و2.8 ضعف فيضانات الأنهار، و6.8 أضعاف موجات الحر خلال حياتهم مقارنة بالأشخاص الذين ولدوا في عام 1960.

وفي الوقت الحاضر، فإن معظم المهاجرين هم من الشباب البالغين، في حين أن واحداً فقط من كل ثمانية مهاجرين ونصف اللاجئين في العالم هم من القُصَّر. ولكن مع اشتداد تأثيرات تغير المناخ، سوف تتقوض سبل العيش، وتصبح الموارد شحيحة، وتزعزع استقرار الأسواق، وتتزايد الاضطرابات الاجتماعية، مما لا يترك للشباب أي خيار سوى الهجرة.

ماذا يمكننا أن نفعل بشأن الهجرة المناخية؟

من الصعب فصل تأثير تغير المناخ على الهجرة عن شبكة من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية الأخرى التي تشكل كافة أنماط الهجرة. ولكن ليس هناك شك في أن التأثيرات المترتبة على تغير المناخ سببها وجود خلفية خبيثة تدفع الأمور في الاتجاه الخاطئ لصالح سلسلة من الأحداث المدمرة وغير المتوقعة.

في عام 2021، وهو "عام رائع" للعمل المناخي، يحتاج المهاجرون واللاجئون الموجودون على الخطوط الأمامية لحالة الطوارئ المناخية إلى اهتمام سياسي عاجل. فلقد أصدرت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حكماً ينص على أنه لا يجوز للدول ترحيل الأشخاص الذين ينتهك تغير المناخ حقهم في الحياة، وتقوم العديد من البلدان بتطوير خطط التكيف الوطنية وخطط العمل لتنفيذ إطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث.

كما أن هنالك حاجة إلى معالجة الهجرة المناخية بشكل صحيح، وتزداد ضرورة ذلك تعقيداً بسبب وقوع الهجرة المناخية في فخ الروايات السلبية حول الهجرة بشكل عام.

طُلب من مجتمع محادثات العقود المستقبلية المشتركة (CFC) تطوير حلول سياسية تعالج الهجرة المناخية على المستويين المحلي والعالمي. واعتمد أعضاء الصندوق المشترك للسلع من جميع أنحاء أفريقيا وأوروبا على جوانب مختلفة من الهجرة المناخية والتجارب المباشرة لمجتمعاتهم وحددوا ثلاث مجالات للتركيز عليها في معالجة الهجرة المناخية: رفع الوعي، والتكيف، والرؤية.

كذلك، تشجع حملات وسائل التواصل الاجتماعي في البلدان المتقدمة على اتخاذ إجراءات حقيقية للمواطنين ضد تغير المناخ. ويتطلب العمل المناخي موارد وخبرة وقيادة من الاقتصادات المتقدمة، وهذا لن يكون ممكناً إلا إذا ارتفعت الضغوط من أجل تقديم استجابة منسقة.

ولكن إلى جانب تشجيع التدابير الرامية إلى مكافحة تغير المناخ من خلال تخصيص أهداف التخفيف ومن خلال العمل الفردي، تحتاج حملات وسائل الإعلام الاجتماعية إلى التأكيد على أهمية التناسب والإنصاف والمسؤولية في نهج السياسات.

تعمل حملات وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً على تثقيف الجمهور حول الهجرة المناخية في سياق المسؤولية التاريخية عن تغير المناخ وتقديم المساهمات فيه. وهذا يساعد على إعادة صياغة قضية الهجرة المناخية ويركز على حقوق الناس وتداعيات سياسة الإنصاف في المناقشات المناخية.

إن العديد من الأشخاص الأكثر تأثراً هم الأقل مسؤولية، وقد تآكلت قدرتهم على مواجهة آثار تغير المناخ بسبب الفقر على مدى أجيال. لذلك، تحث حملات وسائل التواصل الاجتماعي الجمهور على المطالبة بأن تأخذ أعباء التأثير واستراتيجيات التكيف، بما في ذلك الهجرة، مركز الصدارة ويتم تمويلها بشكل مناسب بأدوات مناسبة بدلاً من التفضيل الحالي للديون بسعر السوق لتوجيه تمويل المناخ. كما تحث الحملات الجمهور على مساءلة الحكومات عن التزاماتها السياسية والمالية.

ويتعين على منظمات المجتمع المدني في البلدان المتقدمة والمتخلفة ــ مثل التعاونيات الزراعية والنقابات العمالية ــ أن تلعب دوراً رئيسياً في تطوير هذه الحملات. وهذا يضمن أن تعكس الجهود التجارب الحية وتستفيد من خبرة حملات تلك المنظمات.

تعزيز قدرة المجتمعات على التكيف

هناك حاجة إلى مزيد من التركيز على بناء القدرة على التكيف لدى المجتمعات المعرضة بشكل خاص لخطر التحول إلى مهاجرين بسبب المناخ، ولكن الأمر معقد بسبب التفاوتات الهائلة في الأوضاع الاقتصادية الشخصية والوطنية.

كما أن هنالك حاجة إلى حلول لا تعتمد فقط على القدرة الاقتصادية للحكومة لدعم المجتمعات في التكيف مع تغير المناخ. ويتعين على المنظمات الدولية أن تملأ هذا الفراغ وأن تعمل مع المجتمعات والحكومات المعرضة لتغير المناخ لتطوير سبل لتكييف سبل عيشها ومساكنها، فضلاً عن تحسين قدرتها على الصمود.

وهذا مهم بشكل خاص للمجتمعات المتأثرة بدوافع تغير المناخ البطيئة الظهور. ومن المرجح أن تكون هذه الدوافع ــ وخاصةً عندما تكون الهجرة داخلية وليس عبر الحدود ــ سبباً لتشريد عدد أكبر من الأشخاص بشكل دائم، ويمكن للاستجابات التكيفية تجنب التأثيرات المستقبلية بدلاً من التعامل فقط مع آثار الحدث المناخي.

ولسوء الحظ، أصبحت هذه المجتمعات غير مرئية تماماً تقريباً في السياق الدولي حيث يهاجر الناس إلى مكانٍ آخر، ولكنهم لا يحظون بنفس الاهتمام الذي تحظى به المجتمعات المتضررة من الكوارث الطبيعية إلا بعد فوات الأوان.

جعل مهاجري المناخ مرئيين

يجب أن تشمل السياسات الفعالة لمعالجة الهجرة المناخية أصوات المهاجرين المناخيين وتجاربهم الحياتية. لذا، لا بد من تمكين المهاجرين المناخيين لكي يصبحوا سفراء لحماية البيئة في البلدان أو المجتمعات المضيفة التي استقروا فيها. وهذا يتيح لهم الدخول في شراكة مع المنظمات المحلية لضمان إدراج الأسباب المعقدة للهجرة في مناهج السياسات.

ترجمة بيتنا أونلاين؛ المقال مترجم من bit.ly/47BiSLm

مساحة إعلانية