التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي: دليل المبتدئين لعام 2022

بيتنا أونلاين


تاريخ النشر 2022-05-24

عدد المشاهدات 35

5 دقيقة للقراءة

التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي: دليل المبتدئين لعام 2022

رغم أن الكثير من الأشخاص وأصحاب الشركات والمؤسسات التجارية يمتلكون حسابات على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي المنتشرة على الإنترنت لعرض منشوراتهم والتسويق لمنتجاتهم، إلّا أن أغلبهم لا يحقق مستويات التفاعل المطلوبة؛ وذلك لأنهم لا يُدركون الطرق الصحيحة التي تُمكنهم من تحقيق ذلك. 

يشير التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى أكثر من مجرد عدد "الإعجابات" (likes) التي تتلقاها منشوراتك الشخصية أو التسويقية؛ وبمجرد معرفة المقاييس المناسبة وفوائد التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك الاستفادة منها للوصول إلى أعلى مستويات من التفاعل، وجذب عدد أكبر من المتابعين الذين يستهدفهم منشورك التسويقي أو التجاري.

سنشرح في هذا المقال ماذا يعني التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفوائده، ثم سنقدم خمس نصائح رئيسية يمكنك اتباعها لزيادة التفاعل على حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

مقدمة حول التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي

وفقاً لمؤشر الويب العالمي، يمثل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي نحو 30% من الوقت الذي يتم تمضيته على الإنترنت. ويشير التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى الطرق التي يتفاعل بها المستخدمون مع حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي المرتبطة بعملك؛ وذلك من خلال:

  •  الإعجابات (Likes)
  • التعليقات (Comments)
  •  المشاركات (Shares)
  • الاشتراكات (Subscriptions)
  • المشاهدات (Views)
  • الإشارات (Mentions)

يمكنك استخدام هذه المقاييس الأساسية لتقييم وقياس أداء منشوراتك، وتشير الطرق التي يتفاعل بها مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك المذكورة أعلاه، إلى أن مستخدماً أو متابعاً قد شاهد المحتوى الخاص بك، وقد أثار اهتمامه بما يكفي للتفاعل معه.

ولذلك، نعتقد أنه من المنطقي أن نولي اهتماماً أكبر لمسألة التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي. يمكن أن تقدم أدوات التحليل المناسبة معلومات مهمة جداً حول كيفية أداء المحتوى الخاص بك وفعالية استراتيجيتك، بالإضافة إلى الجوانب التي تحتاج إلى تحسين.

تجدر الإشارة إلى أن التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي يتعلق بالجودة بقدر ما يتعلق بالكمية. على سبيل المثال، تُظهر الأبحاث أن ما يُقارب 60% من الروابط التي تمّت مشاركتها على منصات التواصل الاجتماعي –بينها "فيسبوك" (Facebook) و"تويتر" (Twitter) – لم يتم النقر عليها فعلياً، إذ غالباً ما يشارك المستخدمون المحتوى بناءً على العناوين الرئيسية دون الاطلاع على المحتوى.

 إذا تلقّت إحدى منشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي عدداً كبيراً من الإعجابات أو المشاركات، فهذا لا يعني بالضرورة وجود تفاعل جيّد. وبالمثل، إذا تلقّت عدداً كبيراً من الإشارات، فهذا لا يعني دائماً أنها إيجابية. وعلى العكس، يمكن أن تشير التعليقات والآراء إلى أن المتابعين مهتمين حقاً، مما يساعد في بناء الثقة والولاء في علامتك التجارية.

فوائد التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي

يستخدم الأشخاص وأصحاب الشركات والمؤسسات التجارية وسائل التواصل الاجتماعي بأشكال مختلفة، وبالتالي ينبغي معرفة المنصات التي يفضلها جمهورك وكذلك المقاييس الأكثر أهمية من أجل تحديد الاستراتيجية التسويقية الخاصة بعملك. قد يساعدك التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي على جلب منافع عديدة لعملك من خلال العديد من الطرق المختلفة؛ على سبيل المثال:

  • توجيه حركة المرور إلى موقع الويب الخاص بك: أظهرت إحدى الدراسات وجود ترابط بين عدد التفاعلات على منشورات الأشخاص أو الشركات على وسائل التواصل الاجتماعي ومستويات حركة المرور على موقعهم الإلكتروني. إذا كان متوسط عدد الإعجابات على منشور ما على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بين 100 إلى 1000 إعجاب، فإن متوسط ​​عدد زوار الموقع كان حوالي 42000 زائر. وإذا تجاوز عدد الإعجابات والمشاركات الـ 1000، كان عدد الزوار تقريباً 90000 زائر. ببساطة: معدل التفاعل المرتفع يعني زيادة في مشاهدات الصفحة.
  • تحسين ظهور العلامة التجارية وزيادة الوعي بها: كلما زادت التفاعلات على منشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي، زادت احتمالية وصولها لأشخاص خارج نطاق جمهورك الحالي، وبالتالي زيادة الوعي بالعلامة التجارية. على سبيل المثال، إذا قام شخص ما بإعادة تغريد أو نشر إحدى منشوراتك، فسيشاهدها أيضاً مئات أو ربما الآلاف من المتابعين.
  • بناء الولاء والثقة: طريقة تفاعلك مع متابعيك عبر الإنترنت تساعد في تحسين تجاربهم وبناء علاقات أقوى معهم. وهذا سبب استخدام الشركات والمؤسسات التجارية لوسائل التواصل الاجتماعي لتقديم خدمة عملاء فعالة.

بالإضافة إلى ذلك، قد تؤثر الطريقة التي يتفاعل بها المستخدمون مع منشوراتك على كيفية إدراك الآخرين لعملك أو شركتك؛ فإذا كان لديك عدد متابعين كبير، فهذا ربما يعني أنك تستحق المتابعة.

كيف تشجع التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي (خمس نصائح رئيسية)

من خلال استخدام النهج الصحيح، يمكنك استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتحسين سمعتك والوصول إلى جمهور أوسع وتنمية أعمالك. دعنا نلقي نظرة على خمس نصائح يمكنك اتباعها لتشجيع التفاعل على حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

1- انشر بانتظام وباستمرار

الاستمرارية والانتظام هما أمران أساسيان جداً عندما يتعلق الأمر بتسويق المحتوى. فالنشر المنتظم على وسائل التواصل الاجتماعي يساعد في إبقاء علامتك التجارية ظاهرة أمام متابعيك في تغذية الأخبار أو ما يسمى "News Feed". بالإضافة إلى ذلك، يساعد النشر المنتظم في تحديد توقعات متابعيك حول مواعيد أو أوقات نشر محتوى جديد، مما يزيد ثقتهم في علامتك التجارية. لا توجد إجابة محددة لعدد المرات التي يجب أن تنشر فيها لتشجيع التفاعل، لكن القاعدة الأساسية للمنصات الشهيرة مثل فيسبوك وتويتر هي مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

لتسهيل عملية جدولة نشر المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنك استخدام خاصية "إعادة نشر المنشورات القديمة"
(Revive Old Posts). يقوم المكون الإضافي المتاح على موقع “ريفايف سوشيال” (Revive Social) بمزامنة لموقع “ووردبريس” (WordPress) الخاص بك مع حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي، وينشر المنشورات القديمة وفقاً لجدول زمني منتظم. من الممكن استخدام هذا المكون الإضافي لزيادة التفاعل عن طريق جدولة المنشورات في الأوقات التي يكون فيها متابعيك أكثر نشاطاً. 

 

 

2- استخدم وسائل التواصل الاجتماعي كمنصة لخدمة العملاء

من الأمور التي تساعدك على زيادة معدل التفاعل هو فهم الطريقة أو السبب الذي يدفع الناس إلى متابعتك والتفاعل معك عبر الإنترنت. في الوقت الحالي، يستخدم العديد من المستهلكين وسائل التواصل الاجتماعي كمنصة لخدمة العملاء. ووفقاً لعمليات البحث:

  •  90% من الرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي لا تتلقى أي رد؛
  • متوسط وقت استجابة  العلامات التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي هو 10 ساعات؛
  • سيذهب ثلث المستهلكين إلى منافسين آخرين إذا تم تجاهلهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

ولذلك، يمكننا القول أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمنصات لخدمة العملاء هو بمثابة وسيلة فعالة لتحسين تجاربهم وزيادة التفاعل في الوقت نفسه؛ وهناك عدة طرق للقيام بذلك.

أولاً، من المستحسن أن ترد على متابعيك بسرعة، وهذا يتضمن الرد على أي رسائل تتلقاها مباشرة عبر حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

ثانياً، اطلع على أي إشارة تتضمن اسم علامتك التجارية. ستتلقى إشعارات إذا قام العملاء بوضع إشارة (Tag) لك في المنشورات، لكن الأمر يستحق البحث في المنصة عن أي شخص أشار إلى منتجاتك ولكن لم يشير إلى علامتك التجارية شكلياً. هذا قد يساعدك في اكتشاف المزيد من الأشخاص الذين يتحدثون عن أعمالك أو منتجاتك وبالتالي مناقشة أو معاجلة مخاوفهم.

3- بادر بإجراء المحادثات واطلب من متابعيك إبداء آرائهم

وسائل التواصل الاجتماعي ليست طريقاً ذا اتجاه واحد، وبالتالي إذ كنت ترغب في تعزيز التفاعل، ينبغي عليك تحفيز النقاشات وبدء المحادثات، كما أن التفاعل مع متابعيك والرد على أسئلتهم يُظهر بأنك تهتم بتجارب عملائك، ويمكنك أن تفعل ذلك بوسائل مختلفة أبسطها أن تشكر شخص ما على ترك تعليق إيجابي.

يمكنك أيضاً تحفيز التفاعل من خلال الطلب بشكل مباشر من متابعيك كتابة التعليقات وإبداء الملاحظات؛ فالناس يرحبون بشكل عام بمشاركة آرائهم. كما أن هذا الأمر يتيح لك جمع ملاحظات وتعليقات مفيدة لاتخاذ قرارات تسويقية مناسبة. هناك طرق مختلفة يمكنك استخدامها اعتماداً على منصة التواصل الاجتماعي التي تستخدمها، على سبيل المثال، نشر استطلاع رأي (Poll) أو استبيان (Survey) أو سؤال في قصص الانستغرام الخاصة بك.

 

 

يمكنك أيضاً بدء مجموعة على فيسبوك لتسهيل المناقشات، وهناك خيار آخر هو استضافة جلسة أسئلة وأجوبة فورية على تويتر أو عبر البث المباشر على انستغرام (Instagram Live)

4- قدم محتوى هادف ومفيد

من الضروري أن نشير إلى أهمية تقديم محتوى هادف ومفيد لتعزيز التفاعل. هناك مجموعة واسعة من الطرق التي يمكنك من خلالها تقديم محتوى قيّم لجمهورك، على سبيل المثال، يمكنك نشر أدلة إرشادية مفيدة أو برامج تعليمية، وهناك طريقة أخرى شائعة وهي الترويج لعروض وخصومات وكوبونات متعلقة بعملك. المهم هو معرفة ما يهتم به جمهورك وما يريده منك. هذا يعيدنا أيضاً إلى أهمية الحفاظ على جدول زمني منتظم للنشر. إذا علم متابعيك أنك تنشر بانتظام إحصاءات أو خصومات مثيرة للاهتمام، فسيزداد احتمال متابعتهم لحسابك حتى لا يفوتهم شيئ.

5- استغل الاتجاهات السائدة والأحداث والمناسبات الجارية

من الطرق السريعة لتعزيز الفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي هو ركوب موجة الاتجاهات السائدة والأحداث والمناسبات الجارية. يمكنك استخدام “صور الميمز” (Memes) للفت الانتباه، وأيضاً “الوسم” (Hashtag)، والكلمات المفتاحية للوصول إلى جماهير جديدة. وبالطبع، يجب أن يكون لهذه المنشورات صلة بشكل أو بآخر بعملك أو جمهورك، وإلّا ليس هناك داع لنشرها. ومن المفضل أيضاً أن تضع باعتبارك أن أكثر من 70% من المستهلكين يقرّون بأن انخراط الأعمال التجارية بالسياسة على وسائل التواصل الاجتماعي هو أمر مزعج.

 

 

بكل الأحوال، يمكنك جعل المحتوى الذي تنشره ملائم أكثر بمجرد التفكير في المواسم. على سبيل المثال، استخدام “وسم الجمعة السوداء" ( #BlackFriday) في المنشورات التي تتحدث عن هذه المواضيع يساعد في توسيع نطاق وصولك.

والأهم من ذلك كله، يجب عليك أن تتحلى بالصبر، إذ لا يمكنك الاعتماد فقط على المحتوى المنشور للوصول إلى أعلى مستويات من التفاعل، وجذب عدد أكبر من المتابعين بين عشية وضحاها، ولكن يمكنك الاعتماد على استراتيجية منتظمة والعمل الجاد لجذب جمهور متفاعل بمرور الوقت.

ترجمة بيتنا أونلاين؛ المقال مترجم من https://bit.ly/3wH1QfP 

مساحة إعلانية