العمر مُجرّد رقم

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-04-21

عدد المشاهدات 28

عدد المشاركات 0

العمر مُجرّد رقم

سواءً كنت أصغر بكثير من أن تحصل على ترقية، أو "كبيراً في السن" للحصول على الوظيفة، يلعب العمر دوراً كبيراً في المهن المهنية. التصورات حول كونك أصغر من أن تصبح مديراً، أو رئيساً، أو نائب رئيس يمكن أن تعيقك في طريقك. ويمكن للتحيزات غير العادلة ضد الأشخاص ذوي الخبرة الطويلة أن تجعلك محبطاً في المراحل اللاحقة من حياتك المهنية.

الحل لكلتيْ المشكلتين هو الأرقام.

كل الأعمال والمشاريع التجاريّة تدور في نهاية المطاف حول الأرقام، في حين أنّ "الربح والخسارة" لا تُقاس وتُقيّم سوى بالأرقام. حصة السوق، ورضا العملاء، ومشاركة المستخدم، وخصومات الأسعار، ووقت التشغيل، وأميال الركاب المقطوعة، والطلاب المتخرجين كلها أرقام.

راتبك وترتيبك في قسمك أرقام، وكذلك أيضاً راتب مديرك وترتيبه في الشركة. لقد حصلت إحداهنّ على ترقيتها بناءً على الأرقام الجيدة التي حصلت عليها في الميزانية، أو الخطة، أو الحصة المخصصة للسنة. مديرك المستقبلي يعتمد أيضاً على الأرقام.

نظراً للقيمة المركزيّة التي تلعبها الأرقام في جميع الأعمال والمشاريع التجاريّة، قد تعتقد أنه سيكون من الواضح أن السير الذاتية المهنية، ومقابلات التوظيف، والملاحظات التي توضع على السير الذاتيّة ما هي إلا مُجرّد أرقام أيضاً. وبالنظر إلى مدى فاعلية الأرقام في إقناع الرؤساء المستقبليين بالتفكير في تعيينك، فقد تشك في أن الناس يبالغون في الأرقام لتوضيح وجهة نظرهم.

للأسف، هذا ليس واقع الحال؛ فالأرقام على الرغم من قيمتها الأساسيّة المركزي في جميع الأعمال والمشاريع، لا تُستخدم بشكل كافٍ في السير الذاتية، أو في المقابلات، أو في كيفية تسويق نفسك لوظيفتك التالية.

بعد عشرين عاماً من قراءة الكثير من السير الذاتيّة، لم أرَ مطلقاً سيرة ذاتية بأرقام كثيرة جداً. لقد رأيت الآلاف والملايين من السير الذاتيّة مع عدد قليل جداً من الأرقام، لكنني لم أرَ مطلقاً سيرة ذاتية بأرقام كثيرة جداً.

فضلاً عن ذلك، حتى مع إجراء الكثير من مقابلات التوظيف مع العديد من المحترفين لم أسمع أبداً الكثير من الأرقام. سمعت الكثير من الآراء ووجهات النظر والقصص والحكايات بالطبع، وهذا أمر بديهي نسبة إلى طبيعتنا نحن البشر، لأنّنا نروي القصص منذ الولادة، ولكن لا توجد أرقام تكفي لإثبات كل ما قبل. هذا أمر مُحيّر بالتأكيد، وهذا خطأ.

من الخطأ عدم استخدام الأرقام في سيرتك الذاتية، وفي مقابلات التوظيف، ورسائل البريد الإلكتروني الخاصة بشبكة العلاقات. يمكنك عرض الأرقام كوسيلة فعّالة للغاية في مساعدتك على تحقيق أهدافك المهنية.

مرشحان اثنان للوظيفة ذاتها؟ الشخص القادر على إثبات كيفيّة إنجازه لعمله "بالأرقام" بأفضل شكل ممكن هو من يحصل على الوظيفة.

لا سيّما إذا شعرت أنّ مجال عملك ليس "قائماً على الأرقام"، فإنّ هذا يجعل هذه الوسيلة أكثر فعالية، وليس أقل. لا يزال واجباً على مدراء الأقسام التي لا تعتمد على الأرقام وضع ميزانية، وطلب الدولارات، وطلب عدد من الموارد. إذا تمكنت من إثبات قدرتك على تسهيل هذا الأمر عليهم مستقبلاً، ستحصل على الوظيفة بالتأكيد، حيث سيشعرون بالارتياح لمقابلة شخص آخر يفهم ضغط الأرقام.

لذلك إذا كان العمر مجرد رقم، فإنّ الطريقة الأفضل لإثبات أنّ لا دخل له بأدائك سيكون استخدام "الأرقام" لتكون الطريقة الأفضل لإظهار قدرتك على المساهمة والإبداع.

من الخطأ عدم استخدام الأرقام عندما تسعى إلى الحصول على ترقية، وعندما تبحث عن وسيلة لإثبات قدراتك؛ وسيكون من الخاطئ كذلك أن تكون على مقربة من الحصول على أفضل ترقية تحصل عليها وتبحث عن ملاذ آمن فقط.

الأرقام التي تظهر نجاحك، وقدراتك، ومهارتك في تقديم نتائج جيدة، وقدرتك على تنفيذ مهامك بأفضل شكل هي أفضل صديق لديك.

لا تكتب واجباتك أو مسؤولياتك ببساطة فقط، عليك أن تظهر دائماً ما قدمته للشركة وفريقك ومديرك في العمل. فكر في كل جملة على أنّها "لقد نجحت في هذا الدور لأنني …".

عندما تضع أرقاماً محددة في سيرتك الذاتية، ومحادثاتك في شبكة العلاقات، ومقابلاتك الرسمية، فإنّك تسهل على مديرك المستقبلي أن يتخيل مدى قيمتك. يمكنك أن توضّح له كيف يمكنك المساعدة في حل مشاكله الآن، وأن تبرز نفسك مقارنة بمنافسك الذي تقول "أخباراً" فقط دون عرض النتائج مع الدليل بالأرقام.

عندما تستخدم الأرقام، ستكون أكثر إقناعاً، وأكثر تصديقاً، وأكثر فاعلية، وصاحب فرصة أكثر للحصول على الوظيفة.

كما وإنّك ستثبت غالباً أيضاً أنّ "العمر مُجرّد رقم".

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من Age is a number

مساحة إعلانية