الفيس بوك والمجتمع المدني: هل هو أمر جيّد أم سيء؟

هديل البكري


تاريخ النشر 2017-03-10

عدد المشاهدات 131

عدد المشاركات 0

الفيس بوك والمجتمع المدني: هل هو أمر جيّد أم سيء؟

الكثير من الناس يميلون إلى اعتبار الفيس بوك مكاناً مناسباً لمشاركة الصور، والفيديوهات المضحة، والشكوى من أمور الحياة، واللعب؛ إنّه يجمع ما بين المعرفة والتسلية على حدّ سواء. لقد أظهرت الإحصاءات الحديثة أنّ أكثر من 980 مليون شخص في العالم يستخدمون الفيس بوك كل يوم؛ وباستخدام الهواتف الذكية المتطورة والخدمات المالية المدفوعة فقد استطاع هذا الموقع أن يصبح جزءاً لا يتجزّأ من حياة كل شخص منّا، وأن يندمج في منظومة الحياة اليوميّة الروتينيّة. لقد كان لهذا الأمر العديد من العواقب السيئة التي انعكست سلباً على المجتمع المدنيّ، بالإضافة إلى بعض الفوائد التي استفاد منها المجتمع لتسهيل حياته؛ فما هي هذه المفارقات؟

الفيس بوك بوابّة حكوميّة

بما أنّ هذا الموقع أصبح جزءاً لا يتجزّأ من عادات التواصل الاجتماعي لدى الجميع، فإنّه من المحتمل في السنوات القليلة القادمة أن يتم عرض الخدمات الحكومية من خلال هذا الموقع أيضاً. قد يصبح بإمكانك أن تدفع غرامات السرعة، والحصول على رخصة القيادة، وحجز الخدمات الحكوميّة الإلكترونيّة. يعمل الموقع في الفترة الحالية على إمكانية توفير هذه الخدمات من خلال العمل مع الحكومات على تقديم المستويات الثلاثة؛  ليصبح بإمكانك دفع كل أمورك وشؤونك الماليّة المستحقّة عليك من خلال الموقع.

الفيس بوك نظام تصويت

قد لا يكون وسيلة للتصويت في الانتخابات الرئاسية الفيدراليّة، ولكن من الممكن أن يصبح وسيلة لإجراء انتخابات البلديات والمقاطعات. كما ومن الممكن أن يصبح الفيس بوك وسيلة لإجراء الاستفتاءات حول القوانين المدنية واللوائح المقترحة، كما وسيكون منصة لمعرفة الرأي العام والشعبي حول بعض القضايا في المجتمع.

بعض المخاطر الأساسيّة المحتملة من سيطرة الفيس بوك

بينما هناك بعض الفوائد التي يمكن الاستفادة منها من الخدمات الحكوميّة، ولكن هناك بعض المخاطر لهذا الموقع؛ حيث يمكن لموقع الفيس بوك تقديم بيانات تحليليّة للحكومات تساعدها في إلغاء أو تخفيض بعض الخدمات بناء على الخوارزميات المتوفرة لديهم؛ وبناء على ذلك فقد يؤدي ذلك إلى إلغاء بعض السياسات وإقرار بعضها الآخر. وقد حصل الموقع مؤخرّاً على رخصة براءة اختراع يساعد في استخدام البيانات التحليلية للمستخدمين بما يفيد البنوك في التحقق من تواصلك الاجتماعي كجزء من تقييم مخاطر الائتمان.

فكرة 

يلعب الفيس بوك اليوم دوراً أساسيّاً في معرفة الآراء العامّة وقياسها، كما ويستخدم الكثير من المواطنين هذا الموقع كوسيلة لتنظيم الكثير من المسيرات الجماعيّة والمدنيّة في القضايا التي تهمّ المجتمع. وبينما يشكو الكثيرون من مشكلات انتهاك الخصوصية المربكة على الموقع، إلّا أنّ الغالبية العظمى تواصل استخدام هذه الخدمات؛ وهو أمر محيّر تماماً ومتناقض.

وضع غير اعتيادي

ليس أمراً عادياً أن تملك شركة ما انتشاراً عالميّاً واسعاً، وتتخطى الكثير من الأنظمة السياسيّة المختلفة، والأنواع العديدة من القوانين، بالإضافة إلى أنظمة  الضرائب سواء في الدول المتقدمة أو النامية. وقد نجح الفيس بوك في الحصول على هذه الميزة النادرة، وكان له السبق أكثر من جوجل أو حتى مايكروسوفت. حيث أصبح هذا الموقع جزءاً لا يتجزّأ من المنظومة المجتمعيّة، وهو وسيلة رائعة لتبادل الثقافات والتواصل بين المجتمعات المختلفة. وعلى النقيض كذلك، فإنّه يتيح للحكومات أيضاً فرصاً إضافيّة لا تقتصر فقط على محاربة الإرهاب.   على اختلاف جنسياتنا وثقافاتنا، فإنّ نتعامل مع هذا الأمر كنوع من الألغاز، وطريقة تعاملنا مع هذا النوع من القضايا أمر مثير للاهتمام بحدّ ذاته. ما هو رأيك أنت؟ شاركنا أفكارك.

ترجمة هديل البكري؛ Facebook & Civil Society: Good or Bad?

مساحة إعلانية