تمكين الشباب السوريين في مجال الزراعة الرقمية

بيتنا أونلاين


تاريخ النشر 2022-06-13

عدد المشاهدات 23

1 دقيقة للقراءة

تمكين الشباب السوريين في مجال الزراعة الرقمية

قدّمت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الزراعة الرقمية إلى الشباب السوريين من خلال برنامج دعم أصحاب الحيازات الصغيرة، وذلك بهدف تعزيز الابتكار والرقمنة في قطاع الزراعة. في آذار 2022، أكملت مجموعة من السوريين الشباب من سبع محافظات سورية تدريباً متخصصاً أجرته الفاو في مجال استخدام التكنولوجيا وإقامة المشاريع الزراعية، وتعاونت المنظمة مع الغرفة الفتية الدولية دمشق (JCI Damascus) لزيادة مشاركة الشباب في التحول الرقمي في قطاع الزراعة لتحسين أساليب الإنتاج الغذائي.

قال ألفريدو إمبيليا، كبير المستشارين التقنيين لمنظمة الفاو في سوريا: “الزراعة الرقمية هي شكل من أشكال الابتكار لتسهيل عمليات وأساليب الإنتاج الزراعي، ومنظمة الفاو مُلتزمة بتطوير حلول ذكية لقطاع الزراعة؛ والزراعة الرقمية هي أحد هذه الحلول”.

تم اختيار 60 شخصاً من بين المئات من الذين شاركوا في سلسلة من جلسات التوعية على شبكة الإنترنت لحضور معسكر تدريبي مُكثف يركز على الزراعة الرقمية والتفكير التصميمي وتطوير المقترحات ومهارات العرض التقديمي. تم اختيار المرشحين بناءً على خلفيتهم في مجال الزراعة، والدراسات الزراعية، وتكنولوجيا المعلومات، وقد مكّنهم التدريب من تطوير مقترحات المشاريع التي تدمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع عملية التنمية الزراعية. اختارت لجنة الخبراء 12 مقترحاً لتقديمه خلال المرحلة النهائية من التدريب، ثم قدمت اللجنة جوائز للمشاريع الثلاثة الأوائل. وقال إمبيليا في هذا الصدد أن "جميع المقترحات تعكس حافز الشباب للتوصل إلى حلول مبتكرة من شأنها تحسين قطاع الزراعة في سوريا."

حصد مشروع "الراعي" جائزة المركز الأول، وهو نظام آلي لإدارة تربية وإنتاج الأغنام والكشف عن حالة الصحة الحيوانية من خلال قياس درجة حرارة الجسم وتغيرات الوزن. سيستخدم النظام أيضاً مجسات ووصلات آلية لنقل الحيوانات المريضة إلى أماكن معزولة وحماية صحة القطيع.

وحصل مشروع "المَزارع الذكية" على المركز الثاني، وهو مشروع لتشييد مزرعة عمودية في بيئة مضبوطة الحرارة لإنتاج القمح وتسريع نمو المحاصيل الزراعية. 

وجاء في المرتبة الثالثة مشروع "مزرعتي"، وهو تطبيق وموقع إلكتروني للتجارة الإلكترونية يمكّن المزارعين من بيع منتجاتهم مباشرة إلى المستهلكين وتجار التجزئة.

قالت إسراء جدة، إحدى المشاركات التي ساعدت في صياغة مقترح مشروع "الراعي": "لقد ساعدني التدريب في التعرّف على الزراعة الرقمية ومهارات العرض التقديمي وكتابة مقترحات المشاريع. كما أن المدربين ساعدونا أيضاً عبر شرح جوهر هذا التدريب وكيفية إدارة المشروع بنجاح". 

وعبّر يامن جبّور، عضو فريق مشروع "المَزارع الذكية"، عن تفاؤله بالأثر المحتمل للمشروع: "يهدف مشروعنا إلى زيادة كفاءة وحدات الإنتاج لإنتاج كميات كبيرة من المحاصيل المختلفة طوال الموسم".

منظمة الفاو مُلتزمة بقيادة روح المبادرة والابتكار في قطاع الزراعة في سوريا. وبالإضافة إلى إجراء التدريبات، تم إنشاء منصة ويب غنية بالمعلومات حول الزراعة الرقمية، بالإضافة إلى مقاطع الفيديو، ومقالات باللغة العربية، وهو أمر مفيد جداً نظراً لقلة المحتوى باللغة العربية سابقاً. سيكون موقع الويب بمثابة دليل إرشادي للشباب المبتدئين في مجال العمل الزراعي، والذين يتطلعون إلى التعلمّ من تجربة أقرانهم، كما سيعمل كمنصة للحركة العالمية نحو الرقمنة والابتكار في قطاعي الزراعة والثروة الحيوانية.

ترجمة بيتنا أونلاين؛ المقال مترجم من https://bit.ly/3xqVnVk

مساحة إعلانية