كيف تجيب على سؤال "أخبرني عن نفسك" في مقابلة العمل (بالإضافة إلى بعض الأمثلة!)

بيتنا أونلاين


تاريخ النشر 2024-03-28

عدد المشاهدات 24

أقل من دقيقة للقراءة

كيف تجيب على سؤال "أخبرني عن نفسك" في مقابلة العمل (بالإضافة إلى بعض الأمثلة!)

كيف تجيب على سؤال "أخبرني عن نفسك" في مقابلة العمل (بالإضافة إلى بعض الأمثلة!)

 

قد يبدو سؤال "أخبرني عن نفسك" سؤالاً سهلاً في مقابلة عمل، ففي نهاية الأمر، أنت تعرف كل شيء عن نفسك! ولأنه غالباً ما يكون أول شيء سيطلب منك المُحاور القيام به - سواء كانت مقابلة افتراضية، أو وجهاً لوجه مع الرئيس التنفيذي خلال الجولة النهائية.

لكن الإجابة على مثل هذا السؤال الفضفاض للتحدث عن نفسك يمكن أن يشعرك بالتوتر والتعقيد. قد تفكر: حسناً، ماذا يريدون أن يعرفوا؟ هل يجب أن أقدم ملخص السيرة الذاتية لدراما الوظائف التي شغلتها سابقاً مع تمثيل المَشاهد؟

لا يحتاج المُحاور في المقابلة إلى معرفة أنك تتخيل زِندايا تلعب دور البطولة في فيلم حياتك المتخيل، ولكن يمكنك ويجب عليك الاستعداد مسبقاً حتى تتمكن من استخدام هذا السؤال الافتتاحي لصالحك، مما يمهد الطريق لمقابلة ناجحة.

لماذا يسأل المحاورون هذا السؤال

ليس من قبيل المصادفة أن المحاورين عادة ما يسألون هذا السؤال أولاً. "إنه يتيح لهم سهولة إجراء المقابلات الفعلية"، كما تقول مدربة تطوير القيادة ألينا كامبوس، مؤسسة رايزينغ. "في كثير من الأحيان عندما تبدأ المحادثة، يكون هناك الكثير من الأحاديث الصغيرة وهي طريقة للانتقال إلى الأحاديث المحددة بموضوع المقابلة"، خاصة بالنسبة لمسؤولي التوظيف أو مديري التوظيف الأقل خبرة. "يشعر الشخص الذي تجري المقابلة معه بالتوتر، لكن الشخص الذي يجري المقابلة يحاول معرفة اتجاهاته [أيضًا]".

هذا السؤال هو أيضاً نقطة انطلاق رائعة يمكن أن تساعد في تحديد اتجاه المقابلة، كما يقول المدرب المهني لميوز ومؤسس مختبرات بيتر ووركس، آل ديا: "سيساعد ما تقوله المحاورين على معرفة سؤالهم التالي"، مما قد يساعد في بدء سلسلة من أسئلة المتابعة، ويضفي تدفقاً سهلاً على المحادثة، ويعين مسؤولي التوظيف ومديري التوظيف على تحقيق أحد أهدافهم الرئيسية في عملية التوظيف، وهي: التعرف عليك.

بعض الاختلافات الشائعة لسؤال "أخبرني عن نفسك"

هناك الكثير من الأوقات التي تسمع فيها هذه الكلمات بالضبط: "أخبرني عن نفسك". لكن قد يكون لدى المُحاورين نسخهم الخاصة من هذا السؤال، بما في ذلك:

  • "سيرتك الذاتية أمامي، ولكن أود أن أسمع منك المزيد عن نفسك".
  • "خذني عبر سيرتك الذاتية".
  • "أود أن أسمع المزيد عن رحلتك".
  • "أخبرني المزيد عن خلفيتك."

كيف تجيب عن سؤال "أخبرني عن نفسك"

لمساعدتك في تلخيص قصة حياتك (ومهنتك) لهذه المناسبة، إليك الأساسيات حول ما يجب تضمينه وكيفية تنظيم إجابتك.

ما يجب تضمينه

سيكون المحتوى الدقيق لإجابتك على سؤال "أخبرني عن نفسك" محدد للغاية بالنسبة لك، بالطبع، ولكن بشكل عام، ينبغي:

  • ابدأ في إظهار سبب كونك أفضل مرشح لهذه الوظيفة، من حيث المهارات الصعبة والخبرة بالإضافة إلى المهارات الشخصية
  • قدم لمحة عامة عن تاريخك المهني ودورك الحالي والمكان الذي تود أن تكون فيه في المستقبل
  • أثبت أنك قد أجريت بحثك وتعرف كيف أن هذه الوظيفة والشركة ستكونان خطوة منطقية تالية في حياتك المهنية
  • أظهر أنه يمكنك التواصل بوضوح وفعالية، والتواصل مع البشر الآخرين والتفاعل معهم، وتقديم نفسك بشكل احترافي

صيغة بسيطة

كيف يمكنك تقديم جميع المكونات الممكنة للإجابة على سؤال "أخبرني عن نفسك" في رد واحد متماسك؟ توصي المدربة المهنية ليلي تشانغ، المديرة السابقة للتطوير المهني لطلاب الدراسات العليا في مختبر الوسائط في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وكاتبة في ذا ميوز، بصيغة بسيطة وفعالة لتنظيم استجابتك:

  • الحاضر: تحدث قليلاً عن عملك الحالي، ونطاقه، وربما إنجاز كبير حديث قمت بتحقيقه.
  • الماضي: أخبر المُحاور كيف وصلت إلى هذا العمل و/أو اذكر الخبرة السابقة ذات الصلة بالوظيفة والشركة التي تتقدم لها.
  • المستقبل: تحدث عما تتطلع إلى القيام به بعد ذلك ولماذا أنت مهتم بالعمل في هذا المكان (وكيف أنك مناسب تماماً لهذه الوظيفة أيضاً).

هذه ليست الطريقة الوحيدة لبناء ردك، بالطبع، ويمكنك تعديله كما تراه مناسباً. إذا كانت هناك قصة قوية بشكل خاص حول ما دفعك إلى هذا المجال، على سبيل المثال، فقد تقرر البدء بتلك القصة "الماضية" ثم الدخول فيما تفعله في الوقت الحاضر.

مهما كان الترتيب الذي تختاره، تأكد من ربطه في النهاية بالوظيفة والشركة. يقول ديا: "النقطة الجيدة لإنهاء إجابتك هي بإعطاء سبب وجودك هنا في هذه المقابلة". تريد أن تكون متأكداً تماماً من أن يتكون لدى المُحاور انطباع بأنه "من المنطقي أن تجلس هنا لتتحدث معي عن هذه الوظيفة".

8 نصائح إضافية لإجابتك

حسنا، لديك مقابلة قادمة وأنت تعلم أنها ستبدأ على الأرجح بشكل من أشكال "أخبرني عن نفسك". إليك ما عليك القيام به أيضاً لتقديم أفضل إجابة.

1. تذكر أن الانطباع الأول مهم.

"لدينا حقاً فرصة واحدة فقط لترك انطباع أول جيد"، كما يقول ستيفن ديفيس، المدرب المهني ومدير التوظيف في ميوز. "رأيي هو أن معظم قرارات التوظيف يتم اتخاذها في الدقيقة الأولى"، والتي تتضمن تحيتك، ومصافحتك، والاتصال بالعين، وأول شيء تقوله، وردك على سؤال "أخبرني عن نفسك".

يقول كامبوس: "كن مستعدا لهذا السؤال وأظهر للمحاورين أنك قد أعددت له". "الثقة التي تظهرها في الإجابة على هذا السؤال هو نقطة جيدة حقاً للبدء منها".

2. خصص إجابتك.

"عندما يسأل أحد المحاورين هذا السؤال، فإنهم يقصدون حقاً بأن تخبرهم عن نفسك بما هو وثيق الصلة بالوظيفة والشركة التي تتقدم لهما. أعتقد أنهم يمنحونك فرصة للتعبير بإيجاز عن سبب حصولك على المؤهلات الصحيحة"، تقول المدربة المهنية في ميوز تينا واسكوفيتش.

اغتنم الفرصة! من أجل القيام بذلك، سيتعين عليك قضاء بعض الوقت في سبر الوصف الوظيفي، والبحث عن الشركة، ومعرفة كيف يمكنك سرد قصتك بطريقة تجعل من الواضح تماماً سبب اهتمامك وما الذي ستقدمه للدور الوظيفي وللشركة.

"هذه هي أفضل فرصة لتكون مباشراً للغاية ولتتمكن من مشاركة هدفك. لكن هدفك يحتاج إلى تحقيق أهدافهم كذلك"، يقول ديفيس. على سبيل المثال، كانت إحدى العميلات اللواتي عملت معهن في طور إنهاء وظيفة طَوَّر فريقها خلالها كريماً جديداً مضادا للبكتيريا وأعده للتجارب السريرية. وكانت الوظيفة الجديدة التي أرادتها تستلزم العمل على منتج غير ذي صلة تماماً، لذا فإن الشيء المهم بالنسبة لها أن تذكره في هذه الحالة هو أنه قبل وظيفتها الحالية، لم يكن لديها خبرة في العمل على الكريمات المضادة للبكتيريا ومع ذلك، تمكنت من العمل ومن معرفة كيفية دفع مسار الأمور إلى الأمام، تماماً كما سيمكنها القيام بذلك في الوظيفة الجديدة.

لذلك عندما تكون في خضم البحث عن وظيفة فإنك تبحث عن نوعٍ معينٍ من الأدوار، قد يكون لديك نموذج أساسي تستخدمه لكل مقابلة، ولكن تأكد من تعديله ليناسب الشركة التي تتقدم لها. تقول كامبوس: "إنها فرصة جيدة لتظهر لهم على الفور أنك تفهم ما أنت مقبلٌ عليه". وتضيف: "إذا تحدثوا كثيراً عن الثقافة، فقم بنسج ذلك في إجابتك"، وإذا كانت الشركة أو حتى الفريق المعين يركز على شيء آخر، فابحث عما إذا كان بإمكانك دمج ذلك في إجابتك. في بعض الحالات، يمكن أن تساعد الكلمات الرئيسية الفردية في إعطاء إشارة إلى أنك أجريت بحثك وأنك مناسب تماماً، وفقاً لكامبوس. على سبيل المثال، هل تشير الشركة إلى نفسها على أنها شركة تقنية أو شركة ناشئة أو علامة تجارية استهلاكية أو بائع تجزئة عبر الإنترنت أو موقع منشورات أو مدونة؟

وتقول: "بشكل عام، إن [الإجابات] التي يتردد صداها معي دائماً هي تلك الإجابات التي تُظهر أن أصحابها يفهمون الدور الوظيفي حقاً"، بالإضافة إلى أنها توضح سبب تقدمهم.

3. تعرَّف على جمهورك.

كما هو الحال مع أي سؤال في مقابلة العمل - أو أي محادثة في هذا الشأن - تأكد من أنك تفهم من تتحدث إليه. قد يُطرَح عليك شكل من أشكال سؤال "أخبرني عن نفسك" في كل مرحلة من مراحل عملية المقابلة لوظيفة ما، لكن هذا لا يعني أنه يتعين عليك إعطاء نفس الإجابة الدقيقة في كل مرة.

إذا كنت تتحدث إلى مسؤول توظيف غير منغمس في المهارات الصعبة للفريق الذي ستنضم إليه، فقد تبقي إجابتك أكثر تركيزاً على الصورة الأكبر، بينما عندما تتحدث إلى رئيسك المحتمل، قد تصبح إجابتك أكثر تقنية. إذا كنت تتحدث إلى مسؤول تنفيذي كجزء من جولتك النهائية، فمن المحتمل أن يكون من الذكاء أن تتطرق إلى كيف يمكنك المساعدة في تحقيق المهمة الشاملة للشركة التي يديرونها.

4. اجعل إجابتك احترافية.

كما تعلمون الآن، يحمل هذا السؤال إضافة غير مرئية: "لأنه وثيق الصلة بهذا الدور والشركة". لذلك من الأفضل أن تبقي إجابتك احترافية. تقول واسكوفيتش إن القاعدة في بعض البلدان قد تكون في مشاركة التفاصيل الشخصية في المقابلة، ولكن في الولايات المتحدة مثلاً، يجب أن تتجنب الحديث عن عائلتك وهواياتك، على سبيل المثال، ما لم تكن تعرف شيئاً محدداً جداً عن الشركة من شأنه أن يقودك إلى الاعتقاد بخلاف ذلك.

5. تحدث بشغف.

ومع ذلك، فإن الحفاظ على تقديم إجابة احترافية لا ينبغي أن يمنعك من إلقاء الضوء على سبب شغفك بعملك أو بهذه الشركة، حتى وإن قاد ذلك للتحدث عن الأمور الشخصية قليلاً.

لست مضطراً إلى الخوض في قدر كبير من التفاصيل، ولكن إذا كان هدفك في المقابلة هو التميز بين مجموعة المتقدمين وألا تُنسى، فإن تقديم إجابتك ببعض الشغف يمكن أن يساعدك على القيام بذلك. يقول ديا: "لا يريد الناس التحدث إلى روبوتات - إنهم يريدون التحدث إلى البشر". "أحب عندما يخبرني أحدهم، "كنت أعرف أنني أريد العمل في مجال التسويق عندما كنت طفلاً، فلطالما أحببت الكتابة حقاً".

توافق كامبوس على ذلك. وتقول: "إذا كان الشخص مرتبطاً حقاً بمهمته وما يريد متابعته في دوره التالي وكانت هذه الشركة متوافقة مع هذا الارتباط، فهذا مكان رائع لتحقيق ذلك". يمكنك تضمين جملة مثل، "أنا متحمس حقاً لكذا وكذا، ولذا فقد انجذبت حقاً إلى شركتكم ..."

6. لا تطل الإجابة.

مهما فعلت، لا تضيع هذا الوقت في لفظ كل تفاصيل حياتك المهنية. يقول ديفيس: "يجيب معظم الناس على هذا السؤال كما لو أنهم يقدمون أطروحة عن سيرتهم الذاتية"، لكن هذا لن يؤدي إلا إلى جعل المحاور شاعرياً.

لا يوجد طول مثالي مثبت علمياً للإجابة على هذا السؤال أو أي سؤال آخر في المقابلة. سيخبرك بعض المدربين ومسؤولي التوظيف بالاحتفاظ بها لمدة 30 ثانية أو أقل، بينما سيقول آخرون أنه يجب عليك التصويب لمدة دقيقة، أو التحدث لمدة لا تزيد عن دقيقتين. "كل شخص لديه مقاربة مختلفة"، كما يقول ديا، الذي كان لديه مرشحون يتحدثون لمدة دقيقة واحدة أو يستمرون لمدة خمس دقائق. ولكن في تجربته، يميل الناس إلى البدء في فقدان قوتهم بعد دقيقة ونصف إلى دقيقتين ونصف من الحديث المتواصل.

اقرأ الجو المحيط بك وأنت تتحدث. إذا بدا لك أن المُحاور يشعر بالملل أو التشتت، فقد يكون الوقت قد حان لاختتام إجابتك. إذا كانوا ينظرون إلى جزء واحد من إجابتك، فقد يكون من المفيد التوسع في هذا الموضوع أكثر قليلاً.

بشكلٍ عام، تذكر أنه ليس عليك نقل قصة حياتك بأكملها هنا، كما يقول ديا. فكر في الأمر على أنه دعابة يجب أن تثير اهتمام المُحاور وتمنحه فرصة لطرح أسئلة متابعة حول أي شيء يثير اهتمامه أكثر.

7. تدرب، لكن لا تحفظ.

لا تنتظر حتى يُطرح عليك هذا السؤال في مقابلة مباشرة لتجربة إجابتك لأول مرة. فكر فيما تريد أن تنقله عن نفسك قبل كل مقابلة وتدرب على قوله بصوت عال.

يوصي ديفيس بترك بريد صوتي لنفسك أو تسجيل إجابتك ثم الانتظار لمدة ساعة أو أكثر قبل الاستماع إليها لمنح نفسك بعض المسافة والمنظور. عندما تقوم بتشغيلها أخيراً، تحقق مما إذا كانت الإجابة تبدو قوية وذات مصداقية بالنسبة لك.

إذا استطعت، تجاوز الممارسة المنفردة. يقول ديا: "من المفيد دائماً التدرب مع الآخرين لسماع نفسك تقول ذلك وسماع التعليقات من كيفية تفسير الآخرين لما تقوله". إن الطلب من زميل أو صديق أو أحد أفراد العائلة الموثوق بهم بالاستماع إلى إجابتك والتفاعل معها سيساعدك على صقلها.

ستجعل الممارسة إجابتك أقوى وستساعدك على أن تصبح أكثر ثقة في إعطائها. ومع ذلك، يحذر ديا من حفظ وتلاوة كلامك كلمة بكلمة. "هناك توازن دقيق بين الممارسة والحفظ. يجب أن تكون أصلية للغاية".

توضح واسكوفيتش أن مسؤولي التوظيف قد يكونون أكثر تفهماً للخريجين الجدد في أول عامين لهم الذين يبدون وكأنهم حفظوا إجابتهم، ولكن من المحتمل أن يكون ذلك بمثابة علامة حمراء لأي شخص لديه خبرة أكبر قليلاً. تقول: "لا تريد أن تبدو مدروساً بشكلٍ مفرط".

8. اجعل إجابتك إيجابية.

إذا تم  طردك أو تسريحك من وظيفتك الأخيرة، فربما لا تكون هذه هي أفضل لحظة لذكرها. تقول كامبوس: "هناك وقت ومكان لكل شيء - ليس عليك حشر كل شيء في هذه الإجابة". "إذا كنت تنظر إلى هذا على أنه انطباعك الأول بشكل احترافي، فامنحهم نافذة على هذه النقطة، ولكن لا تمنحهم كل شيء".

كلما تقدمت أكثر في المقابلة، تصبح الأمور أكثر راحة. لذا انتظر حتى تحصل على سؤال محدد حول سبب تطلعك إلى تغيير وظائفك أو سبب وجود فجوة في سيرتك الذاتية لمعالجة هذه الموضوعات.

وإليك هذه النصيحة، وربما سمعتها مليون مرة من قبل وهي عن عدم الإساءة إلى صاحب العمل السابق؟ إذا كان أول شيء تقوله للمُحاور هو مدى فظاعة رئيسك وكيف تحاول الهروب من بؤس براثن الإدارة، فإن هذا سينفر المحاورين من كلامك.

5 عينة من الإجابات عن سؤال "أخبرني عن نفسك"

كل هذا رائع من الناحية النظرية، ولكن كيف تبدو الإجابة القوية في الواقع؟ تحقق من هذه الأمثلة التي جمعناها معا بمساعدة زانغ وديا وكامبوس.

مثال الإجابة #1 لشخص يبحث عن دور مماثل في شركة جديدة

"بالتأكيد! لذلك لطالما استمتعت بالكتابة والخطابة، حتى في المدرسة الثانوية. قادني هذا إلى متابعة الاهتمامات المتعلقة بالكتابة - على سبيل المثال في الكلية، حيث كنت محررًا لصحيفة مدرستنا. بالإضافة إلى الكتابة، تعلمت كيفية إدارة فريق وكيفية التعامل مع عملية الكتابة. بعد الكلية، حصلت على وظيفة في شركة آكم كمدير لوسائل التواصل الاجتماعي، حيث قمت بكتابة النسخ والمحتوى الاجتماعي لمدونة الشركة، لكنني رفعت يدي للعمل على خطة الاتصالات لإطلاق منتج، حيث اكتشفت اهتمامي بتسويق المنتجات. بعد التحول إلى دور تسويق المنتجات وإدارة أنجح عمليتي إطلاق لمنتجات جديدة في العام الماضي، أدركت أنني متحمس لاغتنام فرصة جديدة. لقد تعلمت أنني أعمل بشكل أفضل على المنتجات التي أحبها وأستخدمها، وبالنظر إلى أنني مستخدم كبير لمنتجات شركتكم، فقد انتهزت فرصة التقديم عندما رأيت الإعلان عن الوظيفة ".

مثال على الإجابة #2 لشخص ينتقل من وكالة إلى وظيفة داخلية

"حسناً، أنا حالياً مدير تنفيذي للحسابات في شركة سميث، حيث أتعامل مع عميلنا الأفضل أداءً. قبل ذلك، عملت في وكالة حيث كنت أعمل على ثلاث علامات تجارية وطنية رئيسية مختلفة للرعاية الصحية. في حين أنني استمتعت حقاً بالعمل الذي قمت به، أود أن تتاح لي فرصة التعمق أكثر مع شركة رعاية صحية محددة، ولهذا السبب أنا متحمس جدًا لهذه الفرصة مع مركز مترو الصحي".

مثال الإجابة #3 لشخص يبحث عن وظيفة مماثلة في مكانٍ جديد

"لقد عملت في صناعة التسويق لأكثر من خمس سنوات، حيث عملت بشكل أساسي في أدوار إدارة الحسابات والمشاريع. عملت مؤخرًا كرئيس أول لشركة تقنية كبيرة تدير حملات تسويقية كبيرة وتشرف على مديري مشاريع آخرين. والآن، أتطلع إلى توسيع خبرتي في مختلف الصناعات، وخاصةً التكنولوجيا المالية، وهذا هو السبب في أنني مهتم جداً بالانضمام إلى وكالة مثل وكالتكم".

مثال على الإجابة #4 لخريج حديث

"بالتأكيد! تخرجت من هوارد في شهر أيار مع تخصص جامعي في علوم الكمبيوتر وشهادة معهد في فنون المسرح وقضيت هذا الصيف في التدريب في مسرح غير ربحي. لقد أتيحت لي الفرصة لاستخدام مهاراتي في الترميز بشكل جيد من خلال المساعدة في تجديد صفحة مبيعات التذاكر الخاصة بالمؤسسة. منذ إطلاقها قبل أسبوعين، انخفض الوقت الذي يستغرقه المستفيدون لإتمام عملية الشراء بنسبة 43٪ وارتفعت الدرجات في استطلاع الرضا بنسبة 20٪ تقريباً. لقد كان من المثير بشكلٍ خاص أن أكون منغمساً في هذه البيئة لأنني كنت أحب المسرح منذ أن قمت بأول مسرحية مدرسية لي في الصف السابع وحصلت على دور باتريس في سنتي الأخيرة. لقد عززت تجربة التدريب هذه رغبتي في دمج مهاراتي في علوم الكمبيوتر مع شغفي بالمسرح، ولهذا السبب عرفت أنه يجب عليَّ التقدم بمجرد أن رأيت دور مطور الويب المبتدئ هنا".

مثال الإجابة #5 لشخصٍ يود تغيير مهنته

"لقد أمضيت العقد الأول من حياتي المهنية في العمل في إدارة الحسابات للشركات الناشئة ساس التي تطور أدوات التعاون عن بعد. وعلى مدى العامين الماضيين كنت أدير ثلاثة إلى خمسة تقارير مباشرة. لقد وجدت إدارة الأفراد مرضية بشكل لا يصدق، وقد انجذبت بشكل خاص إلى التدريب والتطوير المهني. كان أحد الإنجازات التي أفتخر بها في وظيفتي هو إنشاء سلسلة من ورشات العمل لتحسين المهارات، ليس فقط لفريقي، ولكن لمؤسسة الإيرادات بأكملها. أظهر مديرو الحسابات ومندوبو المبيعات الذين شاركوا زيادة بنسبة 22٪ في إيرادات المبيعات أو التجديد لكل ربع سنة. إذا نظرنا إلى الوراء، فمن المنطقي جداً أنني انجذبت في هذا الاتجاه، مع الأخذ في الاعتبار أنني قمت بتدريس وقيادة ورشات عمل لقسم الاتصالات في الكلية. عندما فكرت في خطواتي التالية، أدركت أنني أريد الانتقال إلى دور الموارد البشرية حتى أتمكن من تركيز كل طاقتي على إنشاء وتنفيذ برامج التدريب. لا يمكنني التفكير في مكان أفضل للبدء من شركة تصنع البرامج التي اعتمدت عليها في العديد من الوظائف السابقة".

ترجمة بيتنا أونلاين https://shorturl.at/vMPTY

مساحة إعلانية