كيف يمكن لمحو الأمية الإعلامية أن يساعد في وقف انتشار المعلومات الخاطئة

بيتنا أونلاين


تاريخ النشر 2024-01-16

عدد المشاهدات 8

أقل من دقيقة للقراءة

كيف يمكن لمحو الأمية الإعلامية أن يساعد في وقف انتشار المعلومات الخاطئة

تشترط ولاية كاليفورنيا الامريكية تعليم محو الأمية الإعلامية في كل المستويات الدراسية حيث بدأت لجنة جودة التعليم في طرح إطار منهج دراسي حول هذا الموضوع ببطء، في حين ستنظر ولاية غولدن ستايت أيضاً في كيفية دمجه في دروس فنون اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم والتاريخ والعلوم الاجتماعية.

بالإضافة إلى ذلك، سيوجه الإطار تعليم الثقافة الإعلامية كوسيلة للمساعدة في بناء مهارات التفكير النقدي مع "تطوير استراتيجيات لتعزيز المواطنة الرقمية" لكل طالب، وفقاً للقانون.

 تم التوقيع على مشروع الجمعية رقم 873 في نهاية عام 2023 ليصبح قانوناً فعليلاً في الولايات المتحدة الأميركية. وقال العاملون على تطبيق القانون: "إن المعرفة الإعلامية هي مجموعة أساسية من المهارات التي يجب أن نبنيها في مناهجنا الدراسية في وقت أبكر مما نفعله حالياً". "يميل الناس إلى افتراض أن الشباب الذين "ولدوا رقميين" لديهم كل المهارات التي يحتاجونها ليكونوا قادرين على التنقل في عالم الإنترنت وتحديد ما هو صحيح وما هو غير صحيح. وفي حين أنهم قد يكون لديهم مهارات أكثر من غيرهم، إلا أن البحث يظهر غير ذلك" كما يحتاجون أيضاً إلى تدريب واضح في مجال محو الأمية الإعلامية حتى يتمكنوا من استخدام هذه الأدوات بشكل آمن وفعال".

الشباب المهتمون بالتكنولوجيا

على الرغم من أن العديد من الأطفال اليوم قد يعلمون كبارهم كيفية تشغيل أحدث الأجهزة، إلا أن الحقيقة تظل أن الأطفال في كثير من الأحيان لا يفهمون كيف يمكن استخدام وسائل الإعلام لنشر المعلومات المضللة. وليس الأطفال وحدهم من يمكن خداعهم بسهولة، فقد أتاحت وسائل التواصل الاجتماعي خداع الكثير من الناس طوال الوقت.

وأضافت محللة صناعة التكنولوجيا سوزان شراينر من سي فور تريندز: "من نواحٍ عديدة، لم يكن محو الأمية الإعلامية أكثر أهمية من أي وقت مضى نظراً للإيقاع المتسارع للأحداث ودورات الأخبار، والارتفاع الكبير في المواقع التي تثير الكراهية ونظريات المؤامرة والدعاية والمعلومات المضللة". أضافت: "إن تمييز الحقيقة والمعلومات الصحيحة عن الخيال والأكاذيب يهدد رفاهيتنا الأساسية على أساس شخصي وكذلك في سياق المجتمع الأكبر".

واستشهدت شراينر أيضاً بدراسة أجراها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عام 2018 حول انتشار المعلومات الكاذبة على X - منصة التواصل الاجتماعي المعروفة سابقاً باسم تويتر - حيث وجدت أن القصص الإخبارية المزيفة كانت أكثر عرضة لإعادة التغريد بنسبة 70٪ من القصص الإخبارية الحقيقية.

وحذرت شراينر من أن "محو الأمية الإعلامية برز كمهارة حياتية أساسية - حيث نعيش بشكل متزايد في مجتمع رقمي معقد". "يعمل الذكاء الاصطناعي جنباً إلى جنب مع تكنولوجيا الوسائط على إعادة تشكيل كيفية التعلم واللعب والتفاعل والتواصل مع بعضنا البعض. بدءاً من سن قابلة للتأثر، يحتاج الطلاب إلى تعلم كيفية استخلاص المعلومات من أشكال الاتصالات المختلفة، وتمييز الأخبار المشروعة".

المشككون في المستقبل

في العديد من النواحي، يجب أن يسير التدريب على محو الأمية الإعلامية جنباً إلى جنب مع المهارات والمعلومات الأخرى التي يتم تدريسها للطلاب. وتوقل شراينر عن هذا الموضوع: "يحتاج الطلاب إلى زيادة معرفتهم بالعالم الخارجي، وتعلم كيفية طرح الأسئلة الصعبة، وأن يصبحوا مثل المحامين محققين للبحث عن المعلومات". "بينما نعيش حالياً في أوقات الاستقطاب السياسي المتزايد، وتآكل الثقة في وسائل الإعلام والمؤسسات الرئيسية، وظهور منتجات الذكاء الاصطناعي، والميل إلى رفض أي معلومات لا يتفق معها المرء، فإن الجميع يتفقون على أن القدرة على التقييم النقدي للمعلومات هي موضوع حيوي للمدارس".

يمكن أن يؤدي ذلك إلى فهم أن التحقق من الحقائق فيما يتعلق بممارسات الصحافة المهنية والمعايير الإعلامية الأخلاقية للتحقق من الأخبار لم يكن أكثر أهمية من أي وقت مضى.

وتابعت شراينر: "إنها عودة إلى الفهم: من وماذا وأين ومتى ولماذا وكيف". "يتعلق الأمر بحماية أطفالنا من خلال تمكينهم بالمهارات والمعرفة ليكونوا آمنين وصحيين في الحياة الواقعية وفي عوالمهم الرقمية."

ومن المأمول أن يؤدي تعليم الشباب المهارات الجديدة لمحو الأمية الإعلامية إلى زيادة معرفة البالغين بالقراءة والكتابة القادرين على تمييز الحقيقة من الإشاعة. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي ينتظرنا.

وقال أحد العاملين على تطبيق القانون: "آمل أن تسترشد كافة البلدان ببعض الأعمال الممتازة التي قام بها الآخرون في هذا المجال، حول الثقافة الإعلامية والمعلوماتية التي تمت مراجعتها واختبارها بدقة. وقد فعَّلت مجموعات أخرى أيضاً العمل في هذا المجال. وآمل أيضاً أن تختار الدول، بما في ذلك التدريب على محو الأمية الإعلامية، الآليات المنهجية مقابل الآليات الأيديولوجية".

ترجمة بيتنا أونلاين؛ المقال مترجم من https://shorturl.at/dwxBG

 

مساحة إعلانية