لا يمكنني الوثوق بزميلي الجديد في العمل ولدي قائمة بالأسباب. كيف أخبر الإدارة؟

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-06-10

عدد المشاهدات 15

عدد المشاركات 0

لا يمكنني الوثوق بزميلي الجديد في العمل ولدي قائمة بالأسباب. كيف أخبر الإدارة؟

قبل بضع سنوات، طلبت مني زميلة عمل سابقة معي تدعى "واندا" أن تقيم معي في منزلي لبضعة أشهر حتى تتمكن من الحصول على وظيفة. بينما كانت تعيش معي، لم تدفع لي الكثير أو تفعل الكثير، وممّا زاد الأمر سوءاً، أنّها تعرضت لحادث أثناء إقامتها عندي ورفعت دعوى قضائية ضد الشركة التي تمتلك المشروع. طلبت من واندا المغادرة بعد شهرين، وقد غادرت أخيراً، لكنّها كانت مثيرة للجدل.

حصلت واندا في النهاية على وظيفة في مكان آخر، وبعد ذلك بوقت قصير تقدمت بدعوى إعاقة قصيرة الأجل لحادث غير متعلق بالعمل. ومع ذلك، شهد الناس أنها كانت نشيطة جداً بينما كانت تحصل في الوقت نفسه على المعونة. سرعان ما تركت صاحب العمل هذا، والآن عُينت للعمل معي في الشركة نفسها، ورغم أنّه لا يمكنها العمل في الشركة إذا لم تتمكن من رفع قدر معين من الوزن، لكنها أغفلت معلومات حول إصابتها حتى تحصل على الوظيفة.

أنا محترف مرخص وأحتاج إلى ثقة زملائي بي. في العادة، سأمنح شخصاً ما فائدة الشك، لكني كنت غاضباً للغاية من واندا، وأنا بالفعل متوتر بشأن وجودها هنا.

هل يجب أن أنبّه قسم الموارد البشرية بأنني وواندا لدينا ماضٍ في العمل معاً، لمجرد تسجيله في السجل؟ إذا حاولت مناقشة الماضي معها، فقد أقع في مشكلة بسبب المضايقة والإزعاج.

كارلا: قد يكون من المغري رؤية تاريخ مثل تاريخ واندا كإدانة لنزاهتها، ولكن الدليل الوحيد الذي يثبت انزعاجك وغضبها منها هو عندما استفادت من كرمك كزميلة في السكن. حتى ذلك الحين، كان بإمكاني رؤيتها تقدم حجة معقولة مفادها أنكما تفهمان شروط الترتيب الخاص بك بشكل مختلف، أو أنها كانت يائسة وساهمت بقدر ما تستطيع.

يمكن تفسير المعلومات الأخرى التي قلتها عن واندا على أنها شخص يتعمّد الاحتيال ومعتادة على إظهار نفسها على أنّها ضحية تعيسة لسلسلة من الانتكاسات المستمرة، وقد انتهزت النظام القانوني ولطف الآخرين معها لصالحها حتى تستطيع الوقوف على قدميها مرّة أخرى واستعادة قوتها.

والأهم من ذلك، الإجراءات القانونية التي لم تشملك بشكل مباشر، والملاحظات غير المباشرة حول مدى "الإعاقة" التي كانت عليها حقاً، وشكوكك حول كيفية حصولها على هذه الوظيفة، كلها إشاعات وتكهنات. قد تكون صحيحة، وربما قد يكون هناك تفسير معقول لكل شيء. على أي حال، فإن الذهاب إلى قسم الموارد البشرية أو محاولة مواجهة واندا مباشرة بما تعرفه أو تعتقد أنّك تعرفه عن ماضيها سيؤدي إلى نتائج عكسية بالتأكيد.

ولكن يمكنك استخدام ما تعرفه (أو تظنه) عن واندا لتحديد المخاطر الخاصّة بك عند التعامل معها في الوقت الحاضر.

بصرف النظر عما إذا كانت واندا نفسها جديرة بالثقة، فأنت تعلم أنه لا يمكنك ترك مجال لسوء الفهم أو الاختلاف معها. وهذا يعني إعادة التحقق من المعلومات التي تتلقاها من المصدر كلما أمكن ذلك. كما يعني أيضاً اتباع الإجراءات الواردة في سياسة الشركة في هذه الحالة.

عندما تكتشف التناقضات، تحقّق منها ولكن بشكل محايد قبل أن تفكر باتخاذ أي تصرف. إنه عمل أكثر بالنسبة لك، ولكن الهدف هو التأكد من أن لا تُلام على سلوكك وحتى تعطي واندا أيضاً مساحة لتبرئة نفسها أو حى إدانتها.

إذا اكتشفت نمطاً من الأخطاء أو الأكاذيب أو انتهاكات السياسة في عمل واندا الحالي، أو أنّها تجعل الآخرين ينفذون مهامها بالفعل، يمكنك في هذه الحالة أن تخبر مديرك في العمل بما تعرفه أو تُعلِم قسم الموارد البشرية، على أن تمتلك الوثائق والشهود لحماية نفسك من الاتهامات الموجهة إليك.

بالمناسبة، إذا لم تسمح لواندا بالإقامة في منزلك، فكم من تاريخها الشخصي ستكون على علم به؟ في هذا الصدد، ما مدى معرفتك حقاً بالزملاء الآخرين الذين تثق بهم؟

على سبيل المثال، تعلم الكثير منا التعامل مع من حولنا بمزيد من الحيطة وذلك بعد جائحة كورونا والتي فرضت على الناس اتخاذ تدابير وقائية والحرص على التباعد خوفاً من المخاطر المترتبة من الإصابة بهذا الفيروس، سواءً مع عائلاتنا أو أصدقائنا أو زملائنا في العمل وفي كل مكان. هذا لوحده يجعلك تفكر بأنّه حتى أكثر الأشخاص الذين نثق بهم يجب التعامل معهم بحذر.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من I can’t trust my new co-worker, and I have a list of reasons

مساحة إعلانية