مكافحة الضغوطات الخفية في مكان العمل: المهام غير المشروعة

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-10-9

عدد المشاهدات 11

2 دقيقة للقراءة

مكافحة الضغوطات الخفية في مكان العمل: المهام غير المشروعة

لقد ازداد التوتر والقلق عند الكثير خلال العام الماضي، حيث فَرَض خيار العمل عن بُعد مجموعة من التحديات الجديدة. لكن هذه التجربة لفتت النظر أيضاً إلى المزيد من المواضيع التي كانت تُعدّ يوماً ما محظورة في مكان العمل، ألا وهي الصحة العقلية. في الواقع، شهد تقرير اتجاهات التعلم في مكان العمل لعام 2021 زيادة مكونة من أربعة أرقام في مهارات إدارة القلق والتوتر.

تتمثّل إحدى طرق إعطاء الأولوية للصحة العقلية لموظفيك في العمل في معالجة الضغوط الخفية والمهام غير المشروعة، حيث تُعدّ هذه المهام من الأسباب الأساسيّة للقلق والاكتئاب في مكان العمل، وهي المهام التي يفكر فيها الموظف في نفسه: "لا ينبغي أن أفعل ذلك". غالباً ما تُعرَف المهام غير المشروعة بسمتين أساسيتين:

1. المهمة غير المنطقية: قد يقول الموظف الذي يواجه مهمة غير مشروعة يجدها غير منطقيّة، كونها لا تندرج في قائمة مهامه الأصلية الخاصّة بوظيفته.

2. المهمة غير الضرورية: قد تكون المهمة غير مشروعة عندما يجد الموظف أنّها غير ضرورية لأهدافه وأهداف الشركة. على سبيل المثال، قد يقول: "يجب أن تكون هناك طريقة أفضل"، أو "كان من الممكن منع هذا" أو "لست متأكداً من هدف هذه المهمة".

تؤدي هذه المهام غير ذات الصلة أو غير الضرورية إلى إجهاد إضافي وتولد الاستياء لدى الموظف، ممّا يؤثر على أداء الموظف ومعنويات الفريق.

أربع طرق للتعامل مع المهام غير المشروعة:

كما يعلم أي شخص يقود فريقاً، فإنّ كونك مديراً للأفراد قد يكون مهمة مرهقة. لكن مدراء الأفراد هم من يلعبون دوراً حاسماً في مساعدة موظفيهم على التغلب من ضغوط المهام غير المشروعة. كما أنّ المدراء معرضون لخطر الإرهاق من المهام غير المشروعة مثلهم مثل موظفيهم، فوفقاً لأبحاث كلية لندن للاقتصاد، تؤثر المهام غير المشروعة على المدراء بالقدر نفسه، إن لم يكن أكثر.

تقول ديبورا غرايسون ريجل - معلمة في أكاديمية يوديمي وكاتبة مساهمة في مجلة هارفارد بيزنس ريفيو - إنّ هذه النصائح حول معالجة المهام غير المشروعة يمكن للمدراء استخدامها مع الموظفين، أو يمكن للموظفين تكييفها للتحدث مع مدرائهم حول المهام غير المشروعة التي يجدونها على لوحات مهامهم.

إليك أربع طرق يمكن للمدراء التحدث من خلالها عن المهام غير المشروعة:

  1. الإقرار بوجهة نظر الموظف: أظهر التعاطف بشكل أساسي، وضع نفسك مكان موظفك، واستخدم عبارات مثل: "يمكنني معرفة سبب شعورك بهذه الطريقة"، و"أتفهم كيف يمكن أن يكون ذلك محبطاً". من الضروري أن يشعر بأنّك منفتح معه وتتفهّم سبب شعوره بالإحباط نتيجة هذه المهام.
  2. تقديم سياق واضح للمهام: اجعل الأمر أكثر وضوحاً لضرورة هذه المهمة، وتحلّى بالشفافية أيضاً. إذا كانت هذه المهمة ناتجة عن مشكلة كان من الممكن منعها، فعليك الإقرار بذلك والتحقق من صحة الأمر.
  3. مشاركة مهامك الصعبة: لا شيء يجمع الزملاء معاً مثل التعاطف مع بعضهم البعض. تحدث عن تجاربك الخاصة، وكيف تتعامل مع مهامك غير الممتعة بحيث يساعد ذلك الجميع على الشعور بأنّهم معاً في كل هذا.
  4. تقديم التقدير باستمرار: العامل الأول لمساعدة الأشخاص على أداء مهام غير مشروعة هو تقديم التقدير المنتظم، وإبداء ردود الفعل الإيجابية. إذا كنت تشعر أنّك لا تقدّم الثناء الكافي لموظفك، عليك تجربة ذلك، ولا حرج أيضاً في مطالبة مديرك بالتقدير.

وضع الصحة النفسية أولوية مهمة في قائمة المدراء:

حتى تمنع من سيادة مشاعر التوتر والإرهاق لدى فريق عملك، لا بُدّ من التحقق من مشاعر فريقك بشأن المهام غير المشروعة، فلا أحد يريد أن يعاني من هذه الضغوطات الخفية وحده. التواصل هو المفتاح لمساعدة الموظفين على إدارة أعباء العمل، وخلق تجربة إيجابية للعمل في شركتك. يمكن أن تساعد النصائح الأربعة المذكورة هنا في تخفيف هذه الضغوطات.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من Combating the Workplace’s Hidden Stressor: Illegitimate Tasks

مساحة إعلانية