هل تُحدِث مهمتك الاجتماعية فرقاً؟ ستساعدك هذه الأداة المجانية في قياس ذلك

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-10-13

عدد المشاهدات 9

2 دقيقة للقراءة

هل تُحدِث مهمتك الاجتماعية فرقاً؟ ستساعدك هذه الأداة المجانية في قياس ذلك

ستساعد الأداة الجديدة التي تقدمها شركة الاستثمار الرائدة سيتي لايت المؤسسين على تحديد أهدافهم الاجتماعية أو البيئية.

قد يكون قياس التأثير الدقيق للمهمة الاجتماعية لشركتك أمراً صعباً بشكل خاص، ولكن تمتلك إحدى الشركات الماليّة الاستثماريّة تطبيقاً لذلك تساعد فيه الشركات الهادفة مجاناً.

حسناً، ليس تطبيقاً بالضبط، فقد أطلقت شركة سيتي لايت للاستثمار الفعّال في نيويورك مؤخراً أداة على الإنترنت يمكنها تحديد التأثير الحالي والمستقبلي المحتمل لشركة ناشئة. تساعد الأداة المجانية، المسماة "Impact Beacon"، المؤسسين على حساب مقاييس سهلة الفهم، والتي يمكن استخدامها بعد ذلك في المواد التسويقية أو منصات العرض.

يقول جيف راينهارت (أحد الشركاء المساهمين في الشركة) إنّ فكرة الأداة نشأت من الممارسة التي اعتمدتها الشركة مؤخراً لإنشاء تقرير سنوي، حيث تحسب تأثير جميع شركات الاستثمار. لاحظت الشركة أن شركاتها الناشئة كانت تستخدم هذه الأرقام في اتصالاتها الخاصة.

يقول راينهارت: "لقد ساعدت هذه الأداة في تغيير طريقة التوظيف، وطريقة قيادة وإدارة الاجتماعات الشاملة، والطريقة التي تعلن بها الشركة عن نفسها علناً، ولذلك فقد كانت هذه النتائج منارة طريق بالنسبة لنا".

أخذ شركاء الشركة البحث الذي أجروه بالفعل من أجل قياس التأثير، وتعاونوا مع مركز ناسداك لريادة الأعمال غير الربحي والباحثين في جامعة ولاية بنسلفانيا، وشرعوا في بناء أداة Impact Beacon، وقد أطلقت سيتي لايت ألفي إصدار من هذه الأداة في يناير.

أمّا حالياً فإنّ الأداة موجهة نحو المؤسسين في واحدة من ثلاث فئات: التعليم، والبيئة، والسلامة والرعاية. يجيب المؤسسون على سلسلة من الأسئلة حول ما تفعله شركتهم ومدى فعاليتها في تحقيقه، ثم يُعرَض تأثير الشركة على مستويات مختلفة.

بالنسبة لشركة الطاقة الخضراء، قد تحدد الأداة مقدار الانبعاثات التي ستمنعها في عام معين، في حين أنها قد تساعد شركة تعليمية ناشئة في حساب الزيادة في الأجور المستقبلية التي يتوقع أن يحصل عليها الطلاب الذين يستخدمون منتجها. توفر الشركة مصادر لجميع الحسابات، من إحصائيات إدارة العمل إلى الدراسات العلمية.

نظراً لأنّ سيتي لايت لا تتحقّق من ردود المؤسسين، فإنّ هذا يعني أنّه لا توجد طريقة لمنع الشركات من استخدام الأداة لتحريف ما تفعله في المواد التسويقية، ولكن هذا شيء يمكن فعله بمساعدة الأداة أو بدونها.

استخدمت أكثر من ألف شركة الأداة منذ إطلاقها، على الرغم من أنّ راينهارت قال إنّه لم يسمع حتى الآن بأمثلة محددة عن الشركات الناشئة التي تستخدم الأداة لتأمين التمويل أو الشراكات بنجاح. وفي الوقت نفسه، تعمل سيتي لايت على جمع التعليقات من رواد الأعمال الذين يستخدمونها، وستطلق إصداراً تجريبياً أكثر تطوراً في الخريف.

قال راينهارت: "تحتوي كل خطوة على خيار آخر في الوقت الحالي، حيث يمكن للمؤسسين إدخال إجاباتهم يدوياً، لذلك نحن نستخدم هذه الإجابات وردود الفعل الأخرى لتحديد ما يمكننا إضافته أو تغييره."

تستثمر شركة سيتي لايت في الشركات الناشئة فقط التي تكون المنفعة الاجتماعية هي المنتج النهائي لها، كما هو الحال في المشاريع التجارية التي تعني فيها زيادة الإيرادات تأثيراً إيجابياً أكبر. الشركة التي تشتري تعويضات الكربون للتعويض عن التلوث الذي تنبعث منه، على سبيل المثال، لن تناسب الفاتورة. يتعين على المؤسسين المشاركين التوقيع على اتفاقية تعد بتتبع تلك القياسات بمرور الوقت.

في حين أنّ أداة "Impact Beacon" قد تساعد شركاء شركة سيتي لايت على مواكبة ما يحدث في ساحة الاستثمار المؤثرة، يقول راينهارت إنّ الهدف الأساسي هو تقديم أداة لرواد الأعمال الذين يمكن لشركاتهم مساعدة العالم للأفضل. يمكن للقطاع الخاص، بل يجب عليه، أن يكون جزءاً من حل بعض أكبر مشاكل العالم".

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من Does Your Social Mission Make a Difference? This Free Tool Will Measure It

مساحة إعلانية