4 أخطاء على مؤسسي المشاريع للمرّة الأولى تجنبها بأي ثمن

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-09-14

عدد المشاهدات 28

2 دقيقة للقراءة

4 أخطاء على مؤسسي المشاريع للمرّة الأولى تجنبها بأي ثمن

هل أسست مؤخراً شركة ناشئة أو تخطّط لذلك قريباً؟ هذه بعض أكثر أخطاء المؤسسين شيوعاً التي يجب تجنبها، بما في ذلك كيفية تجنب الإرهاق.

عندما كان عمري 23 عاماً فقط، بدأت شركتي بنفسي، بدون تمويل أو دعم خارجي. في غضون بضع سنوات، وسّعت نطاق الشركة إلى شركة بملايين الدولارات مع أكثر من 50 شخصاً يعملون لدي. ولكن بعد ذلك استنزفت للغاية.

بعد انسحابٍ إبداعي، اكتشفت كيفية توجيه عملي وزيادة الربح، بينما أقضي وقتاً أقل بكثير في إدارة الشركة. في هذه الأيام، أركز على الاستثمار في المؤسسين الأذكياء الذين يبنون شركات برمجيّة مثيرة للاهتمام ذات إمكانات نمو عالية. كما أعدت اكتشاف شغفي بالفن السريالي، وبدأت في تعلم موسيقى الراب وتصميم الأزياء، فضلاً عن مساعٍ إبداعية أخرى.

بصفتي مستشاراً للشركات الناشئة، غالباً ما يطلب مني الناس المساعدة في توسيع نطاق مبيعاتهم وجهودهم التسويقية أو تحسينها. ولكن هنا، أردت مشاركة بعض النصائح التجارية الأوسع نطاقاً للمؤسسين الجدد الذين أتمنى أن يشاركها أحدهم معي.

1. التفكير في "الكسب" سينتهي في يوم من الأيام:

اعتدت أن أحلم بتحقيق معالم عمل معينة، حيث اعتقدت أنّ الأمور ستصبح أسهل إذا نجحت بتحقيقها. لكن كل رائد أعمال ذكي ذي خبرة سيخبرك أنّ بعض الأشياء تصبح أسهل، ولكن بعد ذلك تجد مشاكل جديدة أصعب لحلها.

المليون دولار الأولى من العائدات مثيرة للغاية، ولكن بمجرد أن تصل إلى ذلك، فإنّك تفكر في كيفية الوصول إلى 5 ملايين دولار، و10 ملايين دولار، وفجأة 100 مليون دولار.

ريادة الأعمال هي طريق إلى صخب لا نهاية له، حيث إنّها مثل الأفعوانية، وهناك دائماً تقلبات. تأكد من الاستمتاع بالرحلة على الطريق، بدلاً من مجرد الهوس بتحقيق المرحلة التالية. إذا لم تتمكن من فعل ذلك، فإن العملية ستستنزفك.

2. محاولة إنجاز كل شيء في قائمة المهام الخاصة بك بسرعة:

أنا من النوع المميز دائماً، لم أكن أؤجل مهامي في المدرسة أبداً، وأحاول دائماً إنجاز كل شيء في أسرع وقت ممكن، ولكن هذه العقلية هي طريق مؤسس الشركة الناشئة إلى الإرهاق.

من المستحيل حرفياً إنهاء جميع مهامك عندما تدير شركة. بدلاً من ذلك، تحتاج إلى تحديد أولوياتك بلا هوادة لكيفية قضاء وقتك. "اعمل بذكاء، وليس بجد".

بمعنى آخر، بغض النظر عن مقدار الطاقة الذي لديك، أو مقدار النوم الذي ستضحي به، فلديك 24 ساعة فقط في اليوم؛ حيث إنّ الإدارة الفعالة للوقت وتنظيم نفسك مفاتيح نجاح الأعمال، وطريق الحصول على حياة سعيدة وصحية.

3. إهمال علامتك التجارية الشخصية:

يريد كل رائد أعمال شاب أن تحقق شركته نجاحاً كبيراً، لكن معظم الشركات الناشئة تفشل. الخبر السار هو أنه حتى إذا لم ينتهي بك الأمر إلى جني الكثير من المال بشكل مباشر، يمكنك استخدامه لبناء علامتك التجارية.

أعرف العديد من رواد الأعمال الذين أنشأوا شركات لم يعودوا يديرونها، ولكنّ العديد من هؤلاء الأشخاص استفادوا من علامتهم التجارية لخلق فرص أخرى. أنا متأكد من أنهم ربما يفضلون كسب ملايين أو مليارات الدولارات من خروج ضخم، لكنهم ينجزون عملاً جيداً بما فيه الكفاية، حتى لو لم تكن شركاتهم ناجحة. لقد حصلوا على فرص للتحدث، وكون كتبهم "الأكثر مبيعاً"، وتقديم الاستشارات المربحة والدورات عبر الإنترنت التي تضمن لهم إيرادات وأرباحاً دائمة ومتكررة. وقد استخدم البعض علامتهم التجارية للحصول على وظائف مربحة في المناصب الإدارية العليا في شركات كبرى وأكثر نجاحاً. حتى أنّ آخرين استخدموا العلامة التجارية التي بنوها مع شركتهم القديمة لإطلاق شركات جديدة.

لا أوصي بإنشاء مشروع جديد فقط لبناء علامتك التجارية الشخصية. ومع ذلك، فإن امتلاك علامة تجارية شخصية قوية كخبير في مجال معين يسهل عليك إنشاء فرص أخرى، بما في ذلك بدء مشروعك التجاري التالي.

4. توظيف الأصدقاء:

هذا واحد من أكبر الأخطاء التي ارتكبتها على الإطلاق، فقد تكون أسوأ المشاكل التي تتعرّض لها هي أن تتردّد في طرد صديقك، ما قد يؤدي إلى الكثير من المشاكل الأخرى إذا بدأ في التراخي أو إذا لم يكن مناسباً بالأصل للعمل معك.

والأكثر فظاعة: أن يكلف طردهم صداقتك. كان من أوائل الموظفين الذين عينتهم صديق قديم لي، ولم يعد يتحدث معي لأنني اضطررت إلى فصله من العمل بسبب العمل الرديء وتكرار عدم الالتزام بالمواعيد النهائية.

على الرغم من أنه قد يكون من المغري العمل مع أفضل صديق لك، فمن الأفضل دائماً الفصل بين العمل ووقت المرح مع الأصدقاء.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من 4 First-Time Founder Mistakes to Avoid at All Costs

مساحة إعلانية