5 دروس لا بُدّ أن يتعلمها كل رائد أعمال

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-11-20

عدد المشاهدات 13

1 دقيقة للقراءة

5 دروس لا بُدّ أن يتعلمها كل رائد أعمال

نعلم جميعاً أنّ رواد الأعمال هم أصحاب الوظائف، ويريدون اتباع مسارهم الخاص. يُحقّق بعضهم نجاحاً جيداً في وقت قليل جداً، بينما يستغرق البعض الآخر وقتاً أطول من المعتاد.

لا أعتقد أبداً أنّ هناك سحراً وراء أي نجاح كبير، ولكن إذا تحديت نفسك، وتبنيت مسار التعليم، واعتمدت استخدام التكنولوجيا الجديدة في عملك، فإنّ هذا يمنحك المزيد من الطرق لتحقيق النجاح. 

هناك خمسة دروس مهمة يجب أن يتعلمها كل رائد أعمال:

1. الزبون ليس دائماً على حق: 

جميعنا نعلم مقولة أن "العميل دائماً على حق". صحيح أنّه علينا الاستماع لعملائنا حتى عندما يكونوا على خطأ بشكل مزعج، كما وعلينا تقديم جميع المزايا والخدمات القيمة للعملاء، ولكن ليس على حساب كرامتك أو كرامة موظفيك.

2. الوقت هو المال: 

الوقت محدود ولكن الأفكار لا حصر لها، ولذلك يجب أن تتأكد من الوقت الذي تمنحه لأية مهمة، والمقدار الذي ستجنيه على أساس كل ساعة. لذلك، رتّب أولويات مهمتك حسب قيمة الوقت.

3. الاستعانة بمصادر خارجية قدر الإمكان:

إذا كانت شركتك ناشئة وتُخطّط للتوظيف، فكّر فقط في أنك بحاجة إلى موظف أو تريد موظفاً. إذا كان ذلك ممكناً، فيجب عليك الاستعانة بمصادر خارجية قدر الإمكان. سيؤدي ذلك إلى تقليل ضغط العمل لديك، بحيث يمكنك التركيز على مهمتك الأساسيّة المتمثلة في توليد الإيرادات، ويمكنك الاستعانة بمصادر خارجية للحصول على الدعم الكامل لخدماتك.

4. بناء علامتك التجارية الشخصية فضلاً عن العلامة التجارية لشركتك:

يرتكب معظم رواد الأعمال خطأ بتركيزهم على إنشاء العلامة التجاريّة لشركتهم فقط، ولا يفكرون في أنفسهم قط. ستمنحك علامتك التجارية الشخصية المصداقية والسلطة في مجالك، وتميزك عن منافسيك.

5. توظيف أشخاص أذكى منك:

هناك إمكانية دائماً فرصة للعثور على الأشخاص الأكثر ذكاء منك. ستكون محظوظاً إذا كنت تمكنت من توظيفهم، واطلب منهم التركيز على إنجاز الأشياء التي يتفوقون عليك فيها، مع منحهم الحرية ذاتها التي تحتاجها أنت لنفسك.

إذا تعلمت هذه الممارسات، فمن المؤكد أنها ستدفعك خطوات جيدة للأمام، لجعل عملك ومشروعك أكثر قوة وتمكناً.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من Every entrepreneur must learn these 5 lessons

مساحة إعلانية