7 أسباب للانضمام إلى المجموعة التشاركية

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-11-20

عدد المشاهدات 9

1 دقيقة للقراءة

7 أسباب للانضمام إلى المجموعة التشاركية

تُعدّ المجموعات التشاركيّة جديدة نسبياً بالنسبة لمعظم الناس، على الرغم من أن نابليون هيل ابتكر هذا المفهوم منذ حوالي 75 عاماً من خلال كتابه "Think and Grow Rich"، حيث صُمّمت هذه المجموعات للمساعدة على تجاوز التحديات باستخدام الذكاء الجماعي للآخرين.

كيف تعمل المجموعة التشاركيّة؟ تلتقي مجموعة من الأشخاص الأذكياء أسبوعياً، وشهرياً، ويومياً، حتى لو كان ذلك منطقياً، لمواجهة التحديات والمشكلات معاً، حيث يعتمدون على بعضهم البعض، ويقدمون المشورة، ويشاركون علاقات التواصل والاتصال، وينجزون بعض الأعمال مع بعضهم البعض عند الحاجة، حيث يحصل أفراد الفريق على توجيه كبير من نظير إلى نظير، وإذا كنت محظوظاً بما يكفي لدعوتك للمشاركة في إحدى هذه المجموعات، فمن المرجح أن ترى تغييراً ملحوظاً في نفسك وعملك.

ستجد تالياً سبعة أسباب تجعل المجموعة التشاركيّة مناسبة لك:

1. ستكون جزءاً من مجتمع حصري:

عادةً ما يتطلّب الانضمام لواحدة من هذه المجموعات الحصول على دعوة من أحد الأعضاء أو تقديم طلب للانضمام. يحتاج الأعضاء الآخرون إليك بقدر ما تحتاجهم، لذا فإن جودة الخبرة والمعرفة أمر بالغ الأهمية لجميع المشاركين المعنيين.

2. الحصول على النصح والإرشاد:

بمجرد انخراطك في هذه المجموعة، يختفي شعورك بالوحدة أثناء إدارة عملك. يتحول الأعضاء الآخرون في المجموعة إلى مستشاري أعمال من نوع ما، والعكس صحيح.

3. التعاون هو أصل المجموعة: 

قد تجد شخصاً مناسباً تماماً في المجموعة للعمل في مشروع معك، أو قد تكون الشخص المثالي لمساعدة عضو آخر أيضاً، حيث إنّ المجموعة تعمل معاً بشكل تعاوني لتحقيق المزيد من الإنجازات.

4. توسيع شبكة العلاقات الخاصة بك:

يؤدي الانضمام إلى المجموعة التشاركيّة إلى توسيع شبكتك بشكل كبير وسريع. إذا كنت تعمل، فأنت تعلم مدى أهمية شبكتك، ومن خلال انضمامك لهذه المجموعة، فإنّك تضيف عدّة جهات اتصال في شبكة علاقاتك، وتكتسب عادةً شبكات أولئك الموجودين في المجموعة معك.

5. تعلم أمور جديدة:

كل شخص في المجموعة التشاركيّة يتفرّد بمهاراته، وخبراته، وعلاقاته، ومن خلال التفاعل مع تحدياتك ومشاركتها، فمن شبه المؤكد أن شخصاً ما في هذه المجموعة سيكون لديه حل لك، وقد تكون قادراً أيضاً على تقديم حل أو اتصال أو تكتيك لمساعدة شخص آخر في المجموعة.

6. الترويج المشترك:

عندما تنضم إلى المجموعة التشاركية، ستجد على الأرجح طرقاً لمساعدة بعضكم البعض، وذلك من خلال استخدام الترويج والإعلان المشترك، حيث لا بُدّ من إيجاد طرق لمساعدة بعضكم البعض من خلال الترويج لشبكاتكم الخاصة.

7. التفكير بشمولية أكبر:

كونك مشتركاً في إحدى المجموعات التشاركيّة فإنّ هذا سيمنحك حقاً عقلاً أساسياً. لا يمكنك إلّا أن تفكر بشكل أوسع وأكبر، وتمتد إلى ما وراء حدودك عندما تكون محاطاً بأشخاص رائعين ينجزون أشياء مذهلة.

المجموعات التشاركيّة لا تُصدّق، وقد تصنع المعجزات في عملك، ولنفسك شخصياً. إنّ النمو في مجموعة ليس فقط أكثر فاعلية، إنّه أكثر متعة قليلاً.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من 7 Reasons To Join A Mastermind Group

مساحة إعلانية